Home

ارحم اهلي

كنت قد كتبت من أسبوع مقال بعنوان فهد البيتيري vs جهيمان وضحت فيه كيف ان الضحك هو وسيلة فعّالة في الإصلاح لانها تؤثر على القلب والعقل فيمكن ان تعدل السلوك وتقرب المسافات بين أطياف المجتمع

وتطرقت في المقال إلى التحوّل الكبير التي شهدته بلادنا بعد حادثة جهيمان وكيف أننا انتقلنا إلى ما سمي بالصحوة والذي بدأت بإلغاء سهرة ام كلثوم الأسبوعية من التلفزيون السعودي والدخول في عصر غلب عليه التطرف الديني الذي ركز وبشكل كبير على الشكليات ، ولفت إلى ذلك بإستعارة “من ام كلثوم إلى الدقون” وفؤجت بكثير من ردود الفعل التي ركزت على ان الدقون هم حماة الدين وان بداخلي علماني لعين وإنني يساري متطرف، فسبحان الله كيف انحصر الدين عند البعض على الدقون وعلى المظهر فأنا حتى لم اذكر اللحى وإلا لكان مصيري “كشقري” ستايل

ان سيدنا عمر عرف بعدله وحكمته وشجاعته وحنكته وفراسته وخلقه ولم يشتهر بلحيته. لقد عرف سيدنا ابو بكر بحلمه ورقته وثباته عندما…

View original post 149 more words

Advertisements

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s